لماذا مريم؟

FB_IMG_1464203240535

كان لنا لقاءات عدة في تلك البقعة..طبعا” كلما سنحت لنا الفرصة….كنت أتعمد الجلوس دوما” إلى جانبه…
أنا صاحب الشال الأبيض…وكنت أبلغ التاسعة عشرة من عمري عند التقاط الصورة.
أذكر أنه كان يفتتح اللقاء بقراءة بعض الآيات المباركة من سورة مريم.

” مريم هي جوهرة قلبي.” كان يقول دائما”.

كان يدَّعي القول أن مريم هو اسم والدته الحاجة ولأجلها كان قراءة السورة..ولكن كلنا كنا نعلم لماذا سورة مريم!!
في ذلك اليوم، وعلى غير العادة..لم تجد أصابعه طريقا” الى السورة المباركة..عوضا” عن ذلك اختار أن يفتح القرآن ويقرأ احدى الصفحات عشوائيا”:

“رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا”..

بُعَيدَ ذلك اللقاء..تم استدعائنا للجبهة الأمامية..وبحمد العلي..كان أول المستشهدين.

في وصيته كتب:”أخبروا ابنتي مريم أنها ستبقى جوهرة قلبي.”

!لقد بتنا نعلم لماذا مريم.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم.. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: